العَربية

Content
    Add a header to begin generating the table of contents

    Refer your friends and get bonus

    Gold trading with the lowest spread

    الإيجابيات و السلبيات +(Leverage) الرافعة المالية

    2024(Leverage) الرافعة المالية و الإيجابيات و السلبيات

    Content
      Add a header to begin generating the table of contents

      ما تعريف الرافعة المالية وما أهميتها في أسواق التداول و كيف تتم آلية عملها؟
      الرافعة المالية (Leverage) تعني اقتراض مبلغ مالي من وسيط التداول (البروكر) يُمكنك من الدخول في صفقات برأس مال أكبر بكثير من رأس المال الذي تمتلكه في حسابك لدى هذا الوسيط. بمعنى آخر تمنحك الدخول بصفقات تداول كبيرة باستخدام رأس مال بسيط، مما يتيح للمتداول زيادة في القوة الشرائية. فالرافعة المالية تعد من أهم أدوات التداول المستخدمة في سوق فوركس. في هذا الدرس سنتناول مفهوم الرافعة Leverage و كيفية استخدامها في أسواق التداول. ابق مع أكاديمية ITB.

      ما هي الرافعة المالية لسوق الأوراق المالية؟

      تعتبر رافعة المالية إحدى عوامل الجذب الرئيسية لبعض الأسواق المالية التي يقدمها الوسطاء، والتي جعلت الكثير من الناس يرغبون في المشاركة فيها. في الواقع، تسمح رافعة المالية في أسواق الأوراق المالية للمستخدم بالدخول في معاملة بأضعاف رأس ماله. على سبيل المثال، لنفترض أن رأس مالك هو 1000 دولار، يمكنك زيادته بمقدار 100 مرة عن طريق اختيار Leverage 1:100 و الدخول في صفقة بمبلغ 100000 دولار. لذلك، يتم أيضاً احتساب مبلغ الربح أو الخسارة 100 مرة. على سبيل المثال:

      • إذا فتحت حساب تداول لدى شركة وساطة بقيمة 1000 دولار، فيمكنك حينئذٍ التداول على عقد قياسي Standard (قيمته 100 ألف دولار)، وهنا تكون الرافعة المستخدمة 1: 100.
      • وفي الوقت ذاته، يمكن الدخول في صفقة بعقد قياسي أيضاً (100 ألف دولار) من خلال امتلاك حساب بقيمة 500 دولار فقط؛ بشرط أن تكون الرافعة 1: 200.
      • كما يمكن الدخول في صفقة بعقد قياسي من خلال فتح حساب بقيمة 250 دولار فقط، على أن تكون الرافعة  1: 400.
      • بل إن بعض الشركات تسمح بالدخول في صفقة بعقد قياسي (100 ألف دولار)، من خلال فتح حساب بقيمة 100 دولار فقط. بشرط أن تكون الرافعة 1: 1000.
      وعلى الرغم من المميزات الكثيرة التي تقدمها الرافعة للمتداول في سوق الأوراق المالية و سرعة حصوله على المزيد من الأموال، إلا أنها قد تعرضك لخسارة جميع أموالك في لحظة.

      كيف تعمل الرافعة المالية؟

      تكون الرافعة  دائماً على شكل نسبة 1:(س) أو (س):1 فإذا كانت نسبة الرافعة 1:500 هذا يعني أن كل 1 دولار في حسابك يعطيك قوة شرائية مقدارها 500 دولار، و إذا كانت النسبة 1:100 فهذا يعني أن كل 1 دولار في حسابك يعطيك قوة شرائية مقدارها 100 دولار، و بنفس المعادلة يمكنك حساب اي رافعة مالية مقدمة لك من وسيطك.
      وبهذه الطريقة، لتعميق فهمك، إذا تم إستخدام رافعة  قدرها 1:500، فإنك سوف تصنع 500 دولاراً بدلاً من دولار واحد في حال الربح. من المهم بالطبع أن نذكر أنه يمكنك أن تخسر الأموال بنفس السرعة التي يمكنك كسبها.
      على سبيل المثال، إذا كان رأس المال الأولي للمتداول هو 500 دولار ويريد الدخول في صفقة بـ 200 دولار فقط وباستخدام الرافعة 10، فسيتم تفعيل تلك الصفقة بقيمة 2000 دولار له. إذا حقق المستخدم ربحاً بنسبة 5% فقط في هذا المركز، فإن ربحه سيكون مساوياً لـ 100 دولار (2000 × 0.5)، وسيكون ذلك كله (مطروحاً منه التكاليف) ملكاً له، كما أن الحد الأقصى للخسارة المقبولة لهذه الصفقة هو 10%، لأنه إذا خسرت الصفقة 10% سيتم خصم 200 دولار من إجمالي رأس المال البالغ 2000 دولار، وهو ما يعادل إجمالي رأس مال المستخدم الذي دخل الصفقة. في هذه الحالة وإذا استمرت الخسارة، سيستخدم الوسيط الرصيد الحقيقي الآخر للمستخدم (الـ 300 دولار التي لم يدخلها في الصفقة) في حسابه للتعويض عن الخسارة، وقد تستمر هذه العملية حتى يتم استرداد رصيد المتداول بالكامل و الذي يقال له نداء الهامش (Call Margin).

      ماهي أنواع الرافعة ؟

      انواع الرافعة المالية

      فيما يلي بعض الأنواع الشائعة من الرافعة المالية التي تتم في تداولات العملات الأجنبية:

      • الرافعة القياسية (Standard Leverage): هذا هو النوع الأكثر شيوعاً من الرافعة  التي يقدمها وسطاء فوركس، وتتراوح عادةً من 1:50 إلى 1:200.

      • الرافعة ميني (Mini Leverage): يقدم بعض الوسطاء خيارات رافعة مالية أقل، مثل 1:10 أو 1:20، للمتداولين الذين يفضلون التداول بمراكز أصغر.

      • الرافعة ميكرو (Micro Leverage): يتيح هذا النوع من الرافعة Leverage للمتداولين التحكم في صفقات صغيرة جداً بأقل قدر من رأس المال، والذي يتراوح عادةً من 1:1 إلى 1:5.

      ماهي أحجام الرافعة المالية ؟

      توفر شركات الوساطة المالية في فوركس الكثير من أحجام الرافعة Leverage ومن أهم أحجام الرافعة المالية:

      • رافعة مالية من 1:20
      • رافعة مالية من 1:50
      • رافعة مالية 1:100
      • رافعة مالية1:200
        وعلى سبيل المثال فإن Leverage ذات حجم 1:100 يعني بأن كل دولار يستخدم في الصفقة سيتم مضاعفته ليصبح 100 دولار.

      ماهي أهمية الرافعة المالية في الاستثمار؟

      في الماضي، كان الاستثمار والتداول في الأسواق المالية يقتصران فقط على من يملك رأس المال الكافي. ولكن الأمور تغيرت حاليّاً، فمع أنظمة التداول بالرافعة المالية أصبح بإمكان أي شخص الدخول في استثمارات وصفقات تتخطى حدود رأس المال الذي يمتلكه فعليّاً.
      ومن ناحية أخرى، فقد ساهم نظام التداول باستخدام الرافعة المالية في رواج وزيادة الإقبال على أسواق المال، وسوق فوركس تحديداً. ذلك أنه لا يمكن أن تنمو تكنولوجيا وبنية التداولِ دون وجود سوق نشطة عليها إقبال كبير.

      ما هي الأسواق التي يمكننا فيها استخدام الرافعة ؟

      يمكن استخدام Leverage في مجموعة متنوعة من الأسواق المالية، بما في ذلك:

      سوق فوركس: يمكن للمتداولين استخدام الرافعة لزيادة الحجم النقدي لصفقات العملات الأجنبية.
      • سوق الأسهم: بعض الوسطاء يوفرون خيارات للاستثمار بالرافعة المالية في سوق الأسهم، مما يتيح للمستثمرين تداول الأسهم برأس مال أقل.
      • سوق السلع: يمكن استخدام الرافعة  لتداول السلع مثل النفط والذهب والفضة.

      • سوق العقود مقابل الفروقات (CFDs): يمكن للمستثمرين تداول عقود CFD باستخدام الرافعة  لتحقيق عوائد أعلى.

      • سوق العقود الآجلة: يمكن للمتداولين استخدام الرافعة  لتداول العقود الآجلة على مجموعة متنوعة من الأصول مثل العملات والسلع والمؤشرات.

      مهم جداً أن يكون المستثمر على دراية بمخاطر استخدام الرافعة المالية وأن يكون لديه فهم جيد لكيفية استخدامها بشكل صحيح لتحقيق الأرباح وتقليل المخاطر.

      هل للرافعة المالية لها تأثير في مضاعفة الأرباح و الخسائر؟

      إيجابيات التداول بالرافعة المالية

      إيجابيات التداول بالرافعة المالية:

      عندما يتعلق الأمر بالتداول بالرافعة المالية، فهناك عدد من المزايا، وهي:

      1. مضاعفة الأرباح:
      عند التداول باستخدام استراتيجية تداول ناجحة، فإن الرافعة  ستُضاعف أرباحك طبقاً لقوة هذه الرافعة التي تستخدمها. فمثلاً، إذا كنت تستخدم رافعة تبلغ 1: 50، فإن أرباحك ستتضاعف خمسين ضعفاً. وبالمثل، إذا كنت تستخدم رافعة تبلغ 1: 100، فإن أرباحك ستتضاعف مئة ضعف، وهذا عائد جذاب للغاية نسبةً إلى استثمارك المحدود.

      2. الوصول إلى مراكز أكبر:

      باستخدام الرافعة ، يمكنك فتح صفقات أكبر بكثير من رأس مالك الأولي. يمكن أن يساعدك هذا التعرض المتزايد على الاستفادة من تحركات الأسعار الصغيرة التي من المحتمل أن تؤدي إلى أرباح أعلى.

      3. قرض دون فوائد:

      تشبه فكرة الرافعة فكرة القرض بإستثناء أنّك تستفيد في التداول من هذا القرض بدون فائدة إضافية. وهي مجانية تماماً.

      4. تساعد على تنويع المحفظة الاستثمارية:

      من أبرز مميزات الرافعة في سوق الأسهم أنها تمنحك القدرة على تنويع الأسهم في محفظتك الاستثمارية، مما يعرضك لمخاطر أقل. من المعروف أن التركيز على سهم واحد أو سهمين فقط قد يعرضك لمخاطرة كبيرة، وذلك لعدم وجود رأس مال كافي لتنويع الأسهم، وهنا يأتي دور الرافعة المالية التي تساعدك على تنويع محفظتك وشراء أسهم جديدة.

      سلبيات التداول بالرافعة المالية:

      سلبيات التداول بالرافعة المالية:

      يمكن أن يؤدي تداول الرافعة  أيضاً إلى عواقب مالية كبيرة إذا تحرك السوق ضد مركزك، بما في ذلك:

      1. تضخيم الخسائر
      عند استخدام الرافعة ، يمكن حتى لتحركات السوق الصغيرة ضد مركزك تضخيم خسائرك، والتي لديها القدرة على القضاء على رصيد حسابك بالكامل.

      2. زيادة احتمالية التعرض لنداء الهامش
      عند التداول برافعة مالية، يتعين عليك الاحتفاظ بقدر معين من حقوق الملكية (الهامش الأولي) في حسابك لتغطية الخسائر المحتملة. إذا تحرك السوق عكس مركزك وانخفض حسابك إلى ما دون الهامش المطلوب، فستواجه ما يعرف باسم نداء الهامش. هذا يعني أنك تحتاج إما إلى إيداع أموال إضافية أو إغلاق بعض أو كل مراكزك لتلبية متطلبات الهامش. إذا فشلت في القيام بذلك، فقد يقوم الوسيط بتصفية مراكزك بالقوة، مما قد يؤدي إلى خسائر كبيرة.

      3. إدارة المخاطر المحدودة
      نظراً لأن إمكانية تحقيق عوائد أعلى غالباً ما تكون المحور الرئيسي للتداول بالرافعة المالية، فقد يتجاهل بعض المتداولين أهمية إدارة المخاطر، مما يؤدي إلى ضعف اتخاذ القرار وخسائر مدمرة.

      4. تداول سريع الخطا
      غالباً ما يتضمن التداول بالرافعة المالية استراتيجيات قصيرة الأجل وتداول سريع الخطى، مما قد يكون مرهقًا. يمكن أن يؤدي التداول في هذه البيئة إلى اتخاذ قرارات متهورة، وتداول عاطفي، واحتمال أعلى بكثير لارتكاب أخطاء مكلفة.
      من أجل التخفيف من الخسائر المحتملة الناتجة عن تداول الرافعة ، تحتاج إلى استخدام استراتيجيات قوية لإدارة المخاطر، مثل وقف الخسائر والمراقبة المستمرة لصفقاتك. بالإضافة إلى ذلك، يجب عليك فقط استخدام الرافعة كجزء من إستراتيجيتك الاستثمارية بناءً على تحملك للمخاطر و وفقًا لمستوى خبرتك و معرفتك بالأسواق.

      كيف ندير المخاطر عند استخدام الرافعة المالية؟

      قد يكون التداوُل بالرافعة المالية خطراً باعتبار أن الخسائر قد تتجاوز إيداعك الأولي، ولكن توجد العديد من أدوات إدارة المخاطر التي من الممكن استخدامها لتقليل خسائرك المحتملة، حيث تشمل:
      • حدد المخاطر الخاصة بك لكل صفقة
      قبل أن تقرر مقدار الرافعة التي تنوي استخدامها، يجب عليك أولاً تحديد النسبة المئوية لرأس المال الذي تنوي المخاطرة به في كل صفقة. النصيحة الشائعة للعديد من المتداولين الخبراء هي عدم المخاطرة بأكثر من 3-5٪ من رأس المال المتداول لكل صفقة، مهما بدت واعدة. هذا لأنه لا توجد صفقة لها نتيجة مؤكدة، وسوف يؤدي الإفراط في الرافعة المالية إلى تعريض رصيد محفظتك لمخاطر عالية إذا كان التداول يتعارض باستمرار مع توقعاتك.
      • استخدم أوامر وقف و الحد من الخسارة
      أوامر وقف الخسارة وجني الأرباح هي أنواع من أوامر السوق التي تساعد المتداولين على التحكم في المبلغ الذي يقومون به أو يخسرونه في أي مركز تداول معين. يساعد وقف الخسارة في الحد من خسائرك عندما يصل السعر إلى نقطة معينة حددتها مسبقاً، بينما يؤمن جني الأرباح ربحك عندما يصل السعر إلى نقطة معينة.
      ستساعدك أوامر وقف الخسارة وجني الأرباح على التحكم في زمام الأمور، بغض النظر عن مدى سوء حالة السوق أو مدى ارتفاع الرافعة المالية التي تستخدمها.
      • احتفظ بحساب منفصل
      سوق التداول لا يمكن التنبؤ به بشكل مؤكد؛ حتى مع أفضل تحليل، يمكن أن يتعارض سعر السوق مع توقعاتك. وبالتالي، لا يمكنك أن تكون دقيقًا دائمًا، لذلك من الخطر الاستفادة من جميع المبالغ الموجودة في حسابك. يمكن أن يؤثر القيام بذلك على عواطفك لأنك لا تريد أن تفقد محفظتك بالكامل. لهذا السبب، من الأفضل الاحتفاظ بحساب منفصل للتداول بالرافعة المالية من خلال تخصيص مبلغ معين من رأس المال الخاص بك له.
      • استفد من الحساب التجريبي
      لا يمكنك التحكم في مقدار الرافعة المالية التي تستخدمها إذا كنت لا تفهم كيفية عملها. واحدة من أفضل الطرق لفهم طريقة عملها هي تجربتها على حساب تجريبي نظرًا لأنها لا تنطوي على أي مخاطر.
      سيجعلك هذا تعرف كيف تعمل الرافعة المالية، وبهذا ستتمكن من معرفة مقدار الرافعة المالية التي تفضل استخدامها. يساعدك حساب التداول الورقي أو حساب التداول الوهمي على التداول باستخدام حساب محاكاة بنفس الطريقة التي تستخدمها مع حساب حقيقي.
      ستؤثر الرافعة المالية التي تستخدمها على ربحك وخسارتك بنفس الطريقة التي كانت ستؤثر بها في الحساب الحقيقي. وبالتالي، يمكن أن يساعدك في معرفة مقدار الرافعة المالية التي تشعر بالراحة تجاهها أو إذا لم تكن مهتمًا باستخدام أي رافعة مالية

      مثال عن استراتيجية التداول باستخدام الرافعة المالية

      تخيل أن لديك 2000 دولار في حساب التداول الخاص بك وتريد تداول سهم يبلغ سعره حالياً 20 دولاراً لكل سهم. بدون الرافعة المالية، يمكنك شراء 100 سهماً (2000 دولار/ 20 دولاراً)، مما يمنحك إجمالي استثمار يبلغ 2000 دولار.
      الآن، لنفترض أنك تريد استخدام الرافعة المالية لزيادة قوتك الشرائية. يقدم الوسيط الخاص بك نسبة رافعة مالية تبلغ 10: 1، مما يعني أنه مقابل كل دولار واحد من أموالك الخاصة، يمكنك اقتراض 9 دولارات من الوسيط. باستخدام هذه الرافعة المالية، يمكن أن يتحكم مبلغ 2000 دولار بشكل فعال في مركز بقيمة 20000 دولار، مما يعني أنك اقترضت 19000 دولار من الوسيط.
      باستخدام الرافعة المالية 10: 1، يمكنك الآن شراء 1000 سهم من الأسهم (20000 دولار/ 20 دولارًا)، بدلاً من 500 سهمًا فقط بدون رافعة مالية.

      الخلاصة

      معنى الرافعة المالية في سوق الأسهم هو في الأساس فرصة لزيادة عوائد تداولاتك من خلال وسيط التداول، بحيث تتمكن من الدخول في صفقات برأس مال أكبر بكثير من رأس المال الذي تمتلكه في حسابك. من خلالها يمكنك الدخول في صفقات كبيرة، باستخدام رأس مال صغير، ما من شأنه أن يتيح للمتداول زيادة القوة الشرائية والعوائد المحتملة بشكل كبير. لكنها تنطوي أيضاً على مخاطر، مثل أي شيء آخر في عالم التداول والاستثمار. الرافعةُ المالية سلاح ذو حدين، ويجب استخدامها بحكمة وذكاء حتى تحقق أقصى استفادة ممكنة منها. إذا كنت ذكيًا وتوازن بين تحركاتك، فيمكنك الاستفادة منها بالتأكيد.

      يعد اختيار الوسيط المناسب كالبروكر ITB خطوة حاسمة عند الانخراط في التداول بالرافعة المالية. سيوفر الوسيط الموثوق به الأدوات والموارد والدعم اللازمة لمساعدتك على التنقل في المخاطر والفرص المرتبطة بالتداول بالرافعة المالية.

      تتضمن الرافعة المالية اقتراض مبلغ معين من المال اللازم للاستثمار في سوق ما. في مجال فوركس، عادة ما يتم اقتراض الأموال من الوسيط. يوفر تداول فوركس رافعة مالية عالية بمعنى أنه بالنسبة لمتطلبات الهامش الأولية، يمكن للمتداول تكوين مبلغ ضخم من المال والتحكم فيه.

      الرافعة المالية الجيدة هي التى تسمح لك بتحقيق أقصى ربح مع اتباع قواعد إدارة المخاطر وتقليل المخاطر. الرافعة المالية الجيدة للمبتدئين هي 10:1 -20:1.

      يعتمد ذلك على مهاراتك في التداول. الرافعة المالية مفيدة للمتداول المحترف. ولكن يمكن أن تكون خطيرة على المتداول الذي لا يعرف كيف يستخدم الرافعة المالية بحكمة.
      إذا كنت تستخدم الرافعة المالية لزيادة حجم مركزك بشكل كبير من أجل الحصول على أقصى ربح ونسيان قواعد إدارة المخاطر ، فسوف ينتهي بك الأمر بخسائر كبيرة. يعرف المتداول المحترف كيفية اختيار الرافعة المالية بحكمة، بناءً على العلاقة المثلى بين حجم المركز وفقًا لإدارة المخاطر ومستوى المخاطر الذي تقترحه الاستراتيجية.

      الحد الأدنى لنسبة الرافعة المالية هو 1: 1. هذا يعني أنه يمكن للمتداول فتح مركز بأقصى حجم يتوافق مع الأموال الخاصة بالإيداع. لا تتضمن الأموال المقترضة من الوسيط (يمكن القول أنه لا توجد رافعة مالية).

      إن خطر االرافعة المالية، ذو طبيعة نفسية بحتة. حيث تعتمد الخسارة على حجم المركز، وليس على مقدار الرافعة المالية. على سبيل المثال ، إذا فتحت مركزًا للزوج EUR / USD بحجم 0.01 عقد ، وكان السعر ( من أربعة أرقام) يتحرك بنقطة واحدة في الاتجاه المعاكس لما توقعته، فسوف تخسر 10 سنتات. وإذا كان المركز يساوى 1 عقد، فستكون الخسارة 10 دولارات.
      قيمة الخسارة لاتعتمد على ما إذا كنت ستفتح مركزًا بقيمة 10000 دولار مع الإيداع المقابل باستخدام رافعة مالية 1: 1 ، أم أن إيداعك 1000 دولار وتستخدم رافعة مالية 10:1.
      يمكن أن تكون الرافعة المالية خطيرة لسبب واحد فقط. عندما تستخدم الرافعة المالية، فإنك تميل نفسياً إلى زيادة حجم المركز على الرغم من قواعد إدارة المخاطر. مع زيادة حجم المركز ، تزداد قيمة النقطة الواحدة كذلك، مما يزيد من الخسارة المحتملة.

      تأثير الرافعة المالية على التداول يعتمد على كيفية استخدامها من قبل المتداولين. الرافعة المالية تسمح للمتداولين بالتداول بمبالغ أكبر مما يملكون، وبالتالي يمكن أن تزيد من الأرباح بشكل كبير في حال نجاح الصفقة. ومع ذلك، يجب أن يكون المستثمرون حذرين عند استخدام الرافعة المالية لأنها يمكن أن تزيد من المخاطر بشكل كبير أيضاً. فعندما يتعلق الأمر بمستوبات عالية بشكل مفرط، تمارس الرافعة المالية تأثيراً آخر. بالإضافة إلى التضخيم البسيط لأرباحك وخسائرك، تبدأ الرافعة المالية فعليا في تدمير فرص نجاحك في أي تداول. يوضح هذا الرسم البياني كيف يعمل المستوى العالي جداً من الرافعة المالية على انحراف فرصة نجاح تداولك. ينجم هذا الانحراف عن الطريقة التي تتفاعل بها الرافعة المالية مع تكاليف الصفقة (السبريد، العمولة
      في غياب تكاليف الصفقة، لن تؤثر الرافعة المالية التي تستخدمها على احتمالية نجاحك. إذا كنت ستقوم بالتداولات بشكل عشوائي، بدون أية رؤية خاصة أو مهارة، بهدف تحقيق أرباح بنفس حجم طلب إيقاف الخسارة الأقصى، يحتمل أن تحقق ربحاً في %50 من تداولاتك وأن تخسر الـ%50 الأخرى.
      سيكون هذا الأمر مستقلاً عن الرافعة المستعملة، وهو مُمَثَّل بخط النقاط المتقطعة الأفقي في الرسم البياني.
      تغير تكاليف صفقة هذه الصورة، مُمَثّلَة بذلك عقبة بينك وبين التداول المربح. بعبارة أخرى، يمكن القول بأن التكاليف تُحَوّلُ الفرص ضدك. في أغلب مستويات الرافعة المالية، يكون هذا التحول في الفرص صغير.
      بالرغم من ذلك، عندما تكون الرافعة المالية التي تستخدمها عالية جداً، بحيث الهامش الذي يدعم تداولك أقل من 10x إلى 20x من تكاليفك، تبدأ احتمالية خسارتك في الارتفاع بشكل سريع. يرجع ذلك إلى كون التكاليف تتخلل الهامش الداعم، مؤدية بذلك إلى احتمال أكبر للإغلاق.
      يسهل استيعاب هذا إذا فكرت في الاحتمال الأكثر تطرفاً، عندما يكون هامشك الداعم مساوياً تماماً لتكاليف صفقتك في تداول ما. ستقوم بتداولك، وبسبب تكاليف الصفقة، لن يكون لديك هامش داعم لمركزك. سيؤدي ذلك إلى إغلاق مركزك على الفور، مع احتمال %100، في كل مرة، بغض النظر عن استراتيجية تداولك أو كيفية تحرك السوق.
      والتمويل).

      Score this Article: